ريشه وفنان/ د حسين ياسين

ريشه وفنان

دكتور /حسين ياسين

هو فنان من نوع آخر. فنان يستخدم اصابعه لاظهار جمال الوجه البشري

كما تستخدم الطبيعة اوراق الشجر لاظهار الجمال.

إذا اردنا أن نتكلم عن الدكتور /حسين ياسين قلنا أنه دكتور تجميل له نمط فنان دقيق لدرجة ابرازه لكل تفاصيل وجه المرأة فيما يحتاج اليه ليصبح وجه الأنثي مثالا للأناقة والكمال

حيث أنه يستخدم مفاهيم غير التقليدية في هذا المجال بالرغم من اكتساح التقنيات الحديثة في فن التجميل فإنه يسعى دائما في كل عملية لإبراز مناطق القوة في جمال الوجه

وذلك لأنة تخصص في علم الجلد كما أنه أجاد في مجالات كثيرة تخرج تفيد هذا العلم الذي يخدم الجمال.

إنه خريج الجامعه اللبنانية وجامعات فرنسيه كما أنه حائز علي البورد الأوروبي

دكتور/ ياسين.

يهدف الي تحسين وتقوية أماكن القوة في الجمال الشخصي للوجه مثلا الخدود والشفاة والذقن حيث يملؤها بطريقة منسجمه.

وليس العبرة هو استخدام كميات كبيره من العلاجات.

ويوكد د/ياسين أن هناك عدة اسس لكي يتوصل الي هذا الهدف منها المواد ذات النوعية الأفضل مع خبرة الطبيب

مع مراجعة مايخص الصحيفة الطبية لهذا المريض.

فهذا كله يكون لصالح المريض حيث أنه يؤكد علي ضرورة الفحوصات اللازمه قبل اجراء العمليه لعل يكون المريض لا يحتاج الي جراحة بل الي كمات قليلة من الإبر كالبوتوكس علي سبيل المثال.

أما الدكتور الإنسان فهذا حديث آخر فقد شهدنا وللأسف في الفترة الأخيرة كثيرا من الأطباء التجار الذين يسعون للمكاسب المالية دون الاهتمام بالآثار النفسية التي شاءت بالمرأة و الرجل الي عتبة أطباء التجميل.

وهذا ما حرص عليه الدكتور حسين عند كل حالة.

فالمريض أولا جماليا وثانيا نفسيا وثالثا إجتماعيا

فهو من أمهر رسامين للجمال الخارجي والداخلي للمريض حيث يغزل بمشرطة الجمال من جهة وبقلبه الدافئ وأخلاقة الدامثه من جهة أخرى.

فنحصل علي نتاج أكثر من رائع خصوصا عندما تتحول علاقة المريض بالطبيب بالإنسانية البحته.

إفخر يا دكتور حسين إنك من وطني العربي المضئ في إبداعاته و إشراقاته علي العالم أجمع

 

بقلم الصحافي /

محمد آل عبدالله

 

x

‎قد يُعجبك أيضاً

المعالجات مؤقتة فهل أصبحنا في أزمة حكم؟.. غاصب المختار

Share this on WhatsAppلا تمرّ أزمة بين فريقَين سياسيَين على خير حتى تنفتح أزمة جديدة ...