اولئك الذين يرون الأشياء كما هي ، ويسمون الأمور بمسمياتها دون تذويق..
الذين يقولون ما يريدون قوله ببساطة .. يجعلون جسور الثقة بيننا وبينهم اسرع امتدادا ومتانة ..
وأولئك الذين يتحدثون إلينا كما لو انهم مندوبوا مبيعات يسعون لبيعنا سلعة لسنا بحاجة إليها ..
الذين يبتسمون كثيرا ويستخدمون الكثير من لغة الجسد والإيحاءات الفضفاضة بعيونهم وأصواتهم .. يكذبون العديد من الكذبات البيضاء بهدف استرضائنا أو ارضاء انفسهم ..
أولئك ينمون بيننا وبينهم نوعا من العلاقات الحساسة المهدد بالسقوط عند اول هبوب لنسائم الوضوح..
يجعلوننا كأننا محاطون بشبكة عنكبوتية من اللطف والتكلف المهزوز .
بين هؤلاء وهؤلاء نعيش فترة ليست بالقليلة عاجزين عن تحديد الممر الذي علينا ان نسلكه لمواصلة حياتنا بأقل ضرر وكلفة نحو موت لا فكاك منه.
عمر سعيد شبلي

x

‎قد يُعجبك أيضاً

ابيدجان: رسالة دبلوماسية

Share this on WhatsApp  رسالة دبلوماسية . . . كلمات سأنثرها في السلك الدبلوماسي لعلها ...