الرئيسية » بأقلامهم » جلسة من حوار مفتوح مع الاخضر الابراهيمي..بقلم طلال سلمان

جلسة من حوار مفتوح مع الاخضر الابراهيمي..بقلم طلال سلمان

أن تجلس إلى الاخضر الابراهيمي يعني أنك تعرف كيف تقرأ الصمت ولغة العيون وحركات اليدين.

إن هذا الدبلوماسي العريق، الذي طلق السياسة ثلاثاً، هو واحد من “أخطر” السياسيين العرب. انه “العارفة”.

هو جزائري بالأصل، لكنه مغربي ـ مصري ـ فلسطيني ـ سوري ـ لبناني ـ عراقي ـ يمني ـ خبير بشؤون شبه الجزيرة العربية وأسرها الحاكمة جميعاً.

عقل بارد، يفكر كثيراً ويتكلم قليلاً، لكن كلمته هي الفصل.

عرفته في محطات لبنانية كثيرة: في بيروت حيث تجول بلا كلل او ملل بين الأفرقاء السياسيين، يستكشف نقاط التوافق في قلب بحر ظلمات الخصومة مسلحاً بصبر جميل ومعرفة وثيقة بأغراضهم ومصالحهم، والأهم ارتباطاتهم مع القريب السوري او البعيد السعودي او الابعد (والاقرب!) الاميركي..

وعرفته في دمشق يستمع باهتمام ويناقش قليلاً حتى إذا أحس أن ما يسمعه هو “قرار القيادة” انصرف وهو يفكر بمداخل جديدة للنقاش.

وحين استقر الامر على عقد مؤتمر الطائف، و”شحن” النواب من لبنان إلى السعودية، كنت واثقاً أن “السي لخضر” قد انجز مهمته، وان الاتفاق قد تم فعلاً بين الاطراف الاقوى (سوريا والسعودية، تحت المظلة الاميركية)، وان لقاءات الطائف ستكون نوعاً من الفولكور الذي يُعطي القيادات السياسية اللبنانية فرصة الادعاء انها صاحبة القرار في مستقبل لبنان وفي نظامه الديمقراطي.

ولقد التقيت في الطائف، على هامش الاجتماعات المغلقة في أحد القصور الملكية أبرز المشاركين مع تركيز خاص على النواب المسيحيين، لا سيما منهم المطروحة اسماؤهم كمرشحين محتملين لرئاسة الجمهورية، مع معرفة الجميع أن الخيار قد وقع فعلاً على المرحوم رينيه معوض.

واذكر انني كنت ادعو، بين يوم واخر، أبرز النواب، مع تركيز على الموارنة منهم، وذلك في مطعم فندق شيراتون في منطقة الهدا القريبة من الطائف.

ذات يوم، اتصل بي المرحوم رينيه معوض وطلب الي أن ادعو الاخضر الابراهيمي واللامع نصري المعلوف ومن ارى مناسبا، لان اشكالاً وقع بين الرجلين فشوش العلاقات بينهما..

وهكذا دعوت كلا من: رينيه معوض ونصري المعلوف وبيار حلو وجاء مع “سي الاخضر” سفير الجزائر في السعودية عبد القادر غريب وكذلك وزير خارجية الجزائر سيد أحمد غزالي الذي اوفد خصيصا لمتابعة المؤتمر، مع وزير خارجية المغرب عبد اللطيف الفيلالي كشهود يسمعون ولا يتحدثون.

بدأ اللقاء بارداً، وكان الأستاذ نصري مغضبا.. وحاول رينيه معوض، وحاولت معه أن نضفي على المجلس جوا من المرح برواية بعض النكات.. ثم تولى “سي الاخضر” الحديث فقال: يا استاذ نصري، انت محام قدير، وواجبك كمحام أن تكسب الدعوى، مستخدماً كل ما تملك من براعة وفصاحة واداء ممتاز.. أما انا فدبلوماسي، إذا تم تحديد كل التفاصيل بدقة، المكان والزمان بالدقيقة، والاشخاص وماذا كانوا يرتدون من ملابس بألوانها المختلفة… بمعنى انه تم تحديد كل شيء بدقة تتعطل مهمتي..

وختم الاخضر كلامه بالقول: أن بيننا تناقضاً مهنياً، فأنت تريد أن تحدد كل التفاصيل بدقة متناهية، اما انا يهمني أن تبقى مساحة من الغموض لأستطيع التحرك فيها للوصول إلى تسوية.

وقبل المعلوف هذا التوضيح على مضض.. وعاد الصفاء إلى.. الطائف.

بعد الطائف، عاد النواب إلى لبنان فانتخبوا المرحوم رينيه معوض رئيساً للجمهورية. لكن الرجل الدمث والمعتدل سياسياً، سرعان ما اغتيل يوم 22 تشرين الثاني عام 1989، في ذكرى عيد الاستقلال.

واثناء تشييع الرئيس الذي لم يُمتع بالرئاسة في زغرتا، التقيت سي الاخضر، فتبادلنا احاديث الهموم.. ثم التفت اليّ يسألني: لقد ارسلت لي السعودية طائرة خاصة فهل تذهب معي إلى الجزائر بعد مراسم الدفن؟

أسعدني العرض وأفرحتني الصحبة. وهكذا ذهبنا إلى الجزائر وهناك ساعدنا الاخضر للحصول على موعد مع رئيس الجمهورية آنذاك الشاذلي بن جديد ومسؤولين آخرين. وافترقنا، فعدت إلى بيروت بينما تابع سي الاخضر تجواله في العالم.

*****

الاخضر الابراهيمي كان في بيروت، قبل ايام. ولقد التقينا كالعادة، وكان آخر لقاء لنا في القاهرة التي يعرفها “سي الاخضر” قبلي، انا الذي عرفت بلاد النيل في اواخر ايلول 1962 آتيا اليها من الجزائر التي كانت تعيش فرح الاستقلال وانتخاب الرئيس الاول لجمهوريتها الديمقراطية “السي احمد بن بله”..

وهو قد جاء في الوقت الفاصل بين مؤتمرين من طبيعة دولية، بعدما “تقاعد” من وظيفته كوسيط دولي، وتفرغ لمهمات من طبيعة ثقافية أكثر منها سياسية.

ولقد عرضنا الاوضاع المبهجة في الوطن العربي، فاستعرضنا احوال العراق وسوريا، مع وقفة مطولة امام التراجع المهين الذي تتعرض له القضية الفلسطينية نتيجة القرار الاميركي الفظ القاضي بالاعتراف بالقدس (الغربية) عاصمة لدولة الاحتلال الاسرائيلي..

لم يكن في الجلسة ما يُبهج.. بل على العكس تماما: كل بلد عربي عرضنا اوضاعه كان يثير الشجن، أن لم نقل: الحزن!

اوجعنا الحزن نتيجة استعراض اوضاعنا البائسة، فقال “سي الاخضر” وهو يودعني: احفظوا لبنان. أن الزلازل تضرب المنطقة جميعاً، وما كنا نحلم به او نسعى اليه كأهداف لنضالنا دخل خانة الاحلام، اما الوقائع فهي من المرارة بحيث نهرب من واقعنا إلى النسيان.

وانتهينا إلى نتيجة محددة: لقد عاش جيلنا مرحلة جياشة بالآمال والاحلام التي كدنا نمسكها بأيدينا. لكن ذلك زمن انتهى، وها نحن نعيش مرحلة جديدة صعبة وقاسية، انه الواقع المر. وعلينا الا نتخلى عن احلامنا.. ولكن علينا ايضاً أن نعيش واقعنا، الذي لا يفيد في شيء أن نعلن رفضنا له.

وافترقنا على أن نكمل الحوار المفتوح بعد شهر مع الرجل المثقل بأسباب المعرفة عن كل البلاد العربية، مشرقاً ومغرباً، اضافة إلى عواصم القرار وعواصم الظل في هذه الدنيا الواسعة.

x

‎قد يُعجبك أيضاً

حَـــــــــذارِ ســـــــــوءَ الـــتـــقـــديــــر ..بقلم سجعان قزي

Share this on WhatsAppفي المعطيات: طائرةٌ مُسيَّرةٌ إيرانيّةٌ انطلقَت من مدينةِ تدمر (الآراميّة) في سوريا ...