الرئيسية » Uncategorized » اطلاق التطبيق الخليوي “بلغ للصحة”برعاية وزير الصحة العامة غسان حاصباني وبالتعاون مع وزير الداخلية والبلديات نهاد المشنوق.

اطلاق التطبيق الخليوي “بلغ للصحة”برعاية وزير الصحة العامة غسان حاصباني وبالتعاون مع وزير الداخلية والبلديات نهاد المشنوق.

تقرير سوزان طربيه.

لأن المواطنية الحقة تتطلب من كل منا الشراكة في تحصين مجتمعنا وحماية وطننا ،لا الانتظار من دون طرح البدائل ،ولاننا جميعا معنيون بأمننا الغذائي والصحي ،ها هي وزارة الصحة العامة بتشجيع ودعم من دولة الرئيس حاصباني تدعونا جميعا لمشاركتها في تعزيز السلامة الغذائية والصحية بطريقة علمية بعيدا عن البطولات الاعلامية وتطلق التطبيق الخلوي “بلغ للصحة” كأحد المبادرات الاستراتيجية لتطوير السلامة الغذائية والصحية ولتفعيل دور البلديات ،وتاتي هذه الخطوة في اطار سلسلة خطوات تشهدها الوزارة منذ وصول دولة الرئيس حاصباني لتعزيز الخدمات الالكترونية ،وايمانا منه باهمية دور البلديات وقدراتها ،ولذلك بضرورة مقاربة سلامة الغذاء من الجوانب كافة، وبما ان هذه السلامة سلسلة حلقات متكاملة تبدأ من الزراعة وانتهاء بالبيع في الاسواق،وللإطلالة على آلية المراقبة الصحية التي ستعتمد بالتعاون مع البلديات نبقى مع كلمة للمهندس جويس حداد التي ستطلعنا على آلية هذه المراقبة فقالت”الفكرة جاءت من دولة الرئيس ،لانه كان هناك اكثر من حاجة في موضوع سلامة الغذاء ،ولان آلية الشكاوى التي كانت تتقدم في السابق ،لم تكن سهلة على المواطن ،لذا بهذا التطبيق اصبح الموضوع اسهل واسرع. في الاطار العام ،الهدف هو تحسين جودة الخدمات المقدمة لوزارة الصحة عبر هذا التطبيق الإلكتروني وخاص بسلامة الغذاء .المرسوم الاشتراعي 188/77 وتحديدا بالمادة 74 يولي لرئيس البلدية او رئيس السلطة التنفيذية بعض المهام وابرزها:

– حماية الافراد والصحة العامة بالمراقبة الصحية على اماكن الاجتماعات والفنادق والمطاعم والافران واللحامين والسمانين واضافة الى ذلك اتخاذ الوسائل اللازمة لتامين نقاوة وسلامة مواد الاكل المعدة للاتجار ،بالاضافة الى ذلك يولي رئيس السلطة التنفيذية او رئيس البلدية مهام كل ما يختص بحماية البيئة والمناظر الطبيعية والآثار وصيانة الاشجار ومنع التلوث من هنا جاء المشروع بدل للصحة واهدافه عديدة

– تسهيل عملية تنظيم الشكاوى وسرعتها.
– زيادة شفافية متابعة الشكاوى واطلاع المواطنين عليها.
– تبيان واحصاء نسب الشكاوى الخاصة والمقدمة ضمن كل نطاق بلدي.
– امكانية تسجيل الشكوى من قبل المواطن بطريقة بسيطة وسريعة.
– زيادة القدرة على الاحصاء وتوثيق الشكاوى.
– المتابعة المباشرة بين المراقبين واقسام الصحة والادارة المركزية.

واخيرا كانت الكلمة للوزير حاصباني فقال” لطالما اهتمت وزارة الصحة العامة بتعزيز صحة الفرد والمجتمع عبر توفير خدمات شاملة ومميزة في بيئة صحية مستدامة وفق سياسات وتشريعات وبرامج وشركات رائدة محليا ودوليا. وتابع”لطالما كان هاجسي منذ وصولي الى هذه الوزارة تسخير التكنولوجيا لمصلحة الانسان وانخراط لبنان جديا وفعليا في الثورة الرقمية فسارعت الى تعزيز الخدمات الالكترونية التي تقدمها الوزارة ،لتسهيل حصول المواطن اللبناني على اي خدمة ولتسهيل اداء وزارة الصحة الرقابي والاستشفائي والتوعوي،نطلق اليوم تطبيق “بلغ للصحة”ونعني بها صحتي وصحة عائلتي وصحة مجتمعي وصحة بلدي،لان درهم وقاية خير من قنطار علاج. ونركز في خططنا على تفعيل الدور الوقائي للوزارة وذلك مع كافة المعنيين والجهات المسؤولة وهذا ما يتجلى في لقاءنا اليوم ،بحيث قدمنا مشروع يجعل كل مواطن شريك اساسي في عملية الرقابة الصحية وبالتالي الوقاية وذلك بطريقة متطورة وسهلة بمتناول الجميع.
وختم”ان هذا التطبيق هو وليدة فكرة محلية لبنانية انتجتها وزارة الصحة العامة وكان حلما ضمن اطار تطبيق الحكومة الالكترونية واليوم اصبح الحلم حقيقة ليثبت اكثر واكثر انه بامكاننا وبالإمكانات الضئيلة المتاحة ضمن الدولة وبالتعاون مع المواطن والمجتمع المدني والسلطات المحلية يدا بيد ان نقوم باعمال كثيرة لم يقم بها فرد آخر في العالم فهذه الاولى في لبنان والعالم.

x

‎قد يُعجبك أيضاً

نص المؤتمر الصحفي لرئيس الاتحاد حول قرار مجلس شورى الدولة

Share this on WhatsApp الصديقات والأصدقاء ممثلي وسائل الإعلام، الزملاء النقابييون،   تابعت وسائل الإعلام ...