الرئيسية » Uncategorized » أبيدجان: الفعاليات الإقتصادية والإجتماعية تستنكر في سفارة لبنان الحملة الإعلامية التي حاولوا من خلالها مس شخصية القائم بأعمال السفارة الأستاذ خليل محمد..

أبيدجان: الفعاليات الإقتصادية والإجتماعية تستنكر في سفارة لبنان الحملة الإعلامية التي حاولوا من خلالها مس شخصية القائم بأعمال السفارة الأستاذ خليل محمد..

إستكنرت الفعاليات الإجتماعية والإقتصادية في أبيدجان في حرم سفارة لبنان بحضور حاشد من علماء دين المونسينيور جان ابو سرحال وفضيلة الشيخ يحيى زلغوط وفضيلة الشيخ غسان درويش وفضيلة الشيخ وهيب مغنية وممثل دولة الرئيس بري في أفريقيا رئيس جمعية البر والتعاون الحاج محمود ناصر الدين وحضور وفد من الجالية اللبنانية  ومسؤلين من غرفة التجارة والصناعة اللبنانية ووفود من الجمعيات الخيرية ، وقد إستقبلهم القائم بأعمال السفارة اللبنانية الأستاذ خليل محمد شاكرا لهم حضورهم ومحبتهم للوطن ولشخصه .وقد قرأ بيان قد أعد من جميع الحضور وقرأه المونسينيور جان ابو سرحال جاء ما فيه التالي:
*بيان صادر عن الفعاليات الإجتماعية والإقتصادية في أبيدجان*

وإذا أصيب القوم في أخلاقهم
فأقم عليهم مأتما وعويلا.
إنًا لا نخاف على قومنا إلا سلوك درب الموت الحقيقي الذي لا رجعة منه ولا نشور، إنه موت الأخلاق وانعدام القيم ونفاذ الكرم . . ربما يرى بعضنا أن له الحرية في أن يقول ويفعل ما يشاء وهذا خطأ . .
إن الحياة التي لا تحكمها قيمة ولا يقودها مبدأ ولا يملك زمامها عقل هي حياة الغابة فقط..
إن الحفاظ على كرامات الناس من أصول الإنسانية وعماد الفطرة فلا يخرج عنها إلا من خرج من أصوله وعماده .
أيها الأحبة… إننا ومن موقعنا الرعوي الذي نسعى من خلاله لصيانة كرامة كل إنسان نستنكر ما جرى من حملة إعلاميه مبرمجة ومشوشة على سعادة القائم بأعمال السفارة اللبنانية في أبيدجان الأستاذ خليل محمد من إسفافٍ وتجنً وإفتراء وتعدّ على حرمته الشخصية التي تصونها قبلنا كل الشرائع والقوانين ونضع هذا الفعل في خانة الأفعال الشائنة المرفوضة جملة وتفصيلا وندعو كل من سولت له نفسه فتجنًى وتعدًى أن يعود إلى فطرته الإنسانية ويتراجع عن فعله ويقدم الإعتذار فيصون بذلك حرمة نفسه من أن يتعدى عليها الأخرون وحرمة غيره من نفسه.

إننا يا أستاذ خليل وبما تمثلون نقف إلى جانبكم في أي محنة ونرفض التعدي عليكم ونستنكر مجددا ما تعرضتم له من أذية طالت شخصكم موقعكم.
وكما بدوره سعادة القائم بأعمال السفارة اللبنانية الأستاذ خليل محمد شكر الحضور جميعا وأنه يعي ويعرف مدى الوفاء والإخلاص والمحبة من قبلهم للوطن ولشخصه كما قال انا بدوري إنني أسامح من أخطأ وحاول تشويه صورتي الدبلوماسية أو إيذائي شخصيا على صعيد المجتمع ككل أقول لهم سامحهم الله وما زلت سائرا ارفع بيرق وطني بكل وطنية وأقوم بما يتوجب عليى إتجاه وطني وإتجاه إخواني وأخواتي في الجالية اللبنانية الكريمة في الكوت ديفوار وما زلت مستمرا بالتعاون والتعامل مع جميع الفرقاء على مسافة واحدة وأتمنى أن نكون دائما سويا متحدين متفقين لأن الإغتراب واجهة الوطن.
وبعدها دار حوار ونقاش حول الإعلام والأسلوب الإعلامي الذي نعيشه اليوم عبر التواصل الإجتماعي الذي ليس له رقيب ولا حسيب.
صوت لبنان الإغترابي شاركهم الراي وايد الإستنكار الجماعي وكانت بعض اللقطات المصورة.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

x

‎قد يُعجبك أيضاً

حفل إطلاق نشاط ” مسابقة الجنوب الأول للروبوت The First VEX

Share this on WhatsAppالمجلس الإسلامي الشيعي الأعلى المكتب الإعلامي بسمه تعالى في31/ 12 / 2018 ...