الرئيسية » Uncategorized » بالتفاصيل… هذا ما دار بين باسيل و”سنّة 8 آذار”

بالتفاصيل… هذا ما دار بين باسيل و”سنّة 8 آذار”

بحث الوزير جبران باسيل «العقدة السنية» مع نواب اللقاء التشاوري الستة، في دارة النائب عبد الرحيم مراد. وخَلص الى إعلان باسيل وَقف مقايضة الوزير المسيحي من الحصة الرئاسية بوزير سنّي من حصة الحريري. على أن يعقب ذلك جهود لعقد لقاء بين «سنّة 8 آذار» والرئيس المكلف.

ولخّصت مصادر المجتمعين لـ«الجمهورية» أجواء اللقاء بقولها انّ موعده تحدد يوم أمس، وكان يفترض ان يعقد قبل يوم أمس، وذلك بعد أخذ ورَدّ ساد حول مكان انعقاده، حيث رفض النواب ان يقوموا هم بالذهاب لزيارة باسيل في وزارة الخارجية كما سبق وطرح عليهم، وأصرّوا على ان يقوم هو شخصياً بزيارتهم أسوة بالقوى والشخصيات التي قام بزيارتها.

وأشارت المصادر الى انه في لقاء الأمس الذي تخلله غداء، قدّم باسيل عرضاً للواقع الحكومي والظروف التي مرّ بها التأليف منذ بدايته، وقال: «نحن عانينا أزمة الاقصاء والالغاء منذ العام 2005، وأنا من جهتي متضامن ومتعاطف معكم. لقد سبق وقلت وأعود وأؤكد انه اذا كان هناك اعتلال في الشكل، الّا انه في الاساس والمضمون، من حقكم أن تتمثّلوا».

وبحسب المصادر، فإنّ النواب الستة قدّموا مداخلات اكدت الحق الكامل لهم بالتمثيل في الحكومة، إن لناحية ما يمثّلون أو لناحية انّ الحكومة الجاري تشكيلها ليست من لون واحد وليست فقط حكومة لتمثيل كتل معينة، بل هي حكومة سياسية، ومطلبنا واضح هو أن نتمثّل في الحكومة وفق تمثيلنا الشعبي وحجمنا الذي أكدته الانتخابات.

وركّزت مداخلات النواب على مسألة انعدام المعايير في تشكيل الحكومة، وتوجهّت بسؤال الى باسيل: أيّ معيار اعتمدتم في تشكيل الحكومة؟

وبحسب المصادر فإنّ باسيل رد على هذا السؤال بقوله انّ الرئيس المكلف لم يمشِ بمعيار واحد، وسايَر «القوات اللبنانية» وأخذ على عاتقه هذا الموضوع.

ثم أشار باسيل، والكلام للمصادر، الى انّ الحريري وضع في بعض الحالات معياراً يقول بوزير لكل كتلة من 5 نواب. صدرت ردود من النواب الستة، تقول انه إذا كان المعيار 5 نواب، فكتلته من 20 نائباً، يعني تكون حصته 4 وزراء (هو من بينهم)، وأما اذا كان المعيار 4 وزراء فيعني ذلك أن تكون حصته 5 وزراء (هو من بينهم)، فلماذا يريد أن يأخذ 6 وكل التمثيل السني؟

بعد ذلك، تضيف المصادر، عَقّب باسيل على مداخلات النواب بقوله: لقد وصلت الأمور الى هنا، نحن نقرّ والأكثرية تقرّ بحقكم في التمثيل، ونحن كما تعرفون ضد الاستئثار. لذلك، دعونا نقول بصراحة، نحن نريد ان نسهّل أكثر، ولا نريد ان نكون عقدة، أنا شخصياً أبلغتُ الرئيس الحريري مساء امس (الاول) أننا نريد ان نخرج من مسألة المقايضة. (بأن يعود الوزير المسيحي الى حصة رئيس الجمهورية، ويستعيد الرئيس الحريري الوزير السنّي). وفهم من طرح باسيل انّ هذا الأمر يفتح أمام الرئيس المكلف إمكانية للحل، ويخرجه من إحراج في الوزير المسيحي.

واشارت المصادر الى انّ باسيل لم يبلّغ الحاضرين ما رَدّ به الحريري على إنهاء مسألة المقايضة معه، وفَضّل في الوقت نفسه ان يبقى كلامه هذا خارج إطار الاعلام، فأصَرّ الحاضرون على إعلانه، وإن لم يفعل باسيل فسيسرّبونه. ثم اقترح باسيل على النواب ضرورة أن يُصار الى لقاء بينهم وبين الرئيس الحريري، فعبّروا عن تجاوب مع هذا الاقتراح وأكدوا ان لا مانع لديهم، خصوصاً انه سبق لهم ان قدّموا اشارات كثيرة في هذا السياق، علماً ان لا عداوة بيننا وبين الحريري، بل هناك خصومة سياسية لا تمنع ان نلتقي، ولا شيء يمنع ان نبادر الى طلب اللقاء في اي وقت، ونحن سنتابع اجتماعاتنا لنتخذ القرار.

وهنا، وبحسب المصادر، أبلغ باسيل الحاضرين قوله: نحن مكملون معكم، وأينما يمكن ان نساعد سنبادر الى المساعدة. نحن نريد حكومة في اقرب وقت، الوضع أصعب مما تتصورون، ليس فقط على الصعيد الاقتصادي والمالي. تُمارَس علينا ضغوط خارجية هائلة ،وتردنا إشارات كثيرة. كل يوم هناك ضغوط.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

x

‎قد يُعجبك أيضاً

أبو الغيط:سكوت العالم وعدم تبرؤه من الأفعال الإسرائيلية هو عار على البشرية

Share this on WhatsAppبدأت منذ قليل فعاليات الاحتفال باليوم العالمي لنصرة الشعب الفلسطيني، وأدارها السفير ...