الرئيسية » اخبار لبنان والعالم العربي » أخبار لبنانية » تصريح العلامة الشيخ علي الخطيب

تصريح العلامة الشيخ علي الخطيب

حذر نائب رئيس المجلس الإسلامي الشيعي الأعلى سماحة العلامة الشيخ علي الخطيب من خطورة الاوضاع المتردية في لبنان التي تستدعي تشكيل حكومة وطنية موسعة تصهر اللبنانيين، وتعكس نتائج الانتخابات النيابية بما يحقق تمثيل كل المكونات السياسية دون غبن لاي فريق سياسي، وبذاك نذلل كل العقد امام هذه الحكومة التي نريدها وطنية بكل معنى الكلمة، فلا يجوز ان تستثني هذه الحكومة مكوناً له حيثية نيابية، والا فما الفائدة من اجراء انتخابات نيابية اعتمدت النسبية لتخرج الحياة السياسية في لبنان من نظام الاكثرية الذي شكا كل اللبنانيين منه وشكل احد ابرز معوقات تطوير النظام السياسي. واذا كنا نطالب بحكومة موسعة فلاننا نريد ان ينخرط اللبنانيون في بوتقة العمل الحكومي الجامع  لكل المكونات، ولاننا نريد ان يكون مجلس الوزراء المرجعية الوطنية العليا لرعاية شؤون اللبنانيين وحل مشاكلهم ومحل انتاج القرار الوطني بما يحقق الاستقرار السياسي لتتفرغ هذه الحكومة لانقاذ الوطن من الازمات التي ترهق كواهل اللبنانين.

وطالب العلامة الخطيب السياسيين بعدم الانجرار خلف شعارات طائفية لا تخدم لبنان وتضر باستقراره السياسي، فالعقد امام تشكيل الحكومة لم تكن مذهبية على الاطلاق انما هي خلافات سياسية اراد البعض الباسها الثوب الطائفي بغية تحصيل مكسب سياسي على حساب نتائج الانتخابات النيابية فيما المطلوب مقاربة وطنية تجعل من الحكومة حكومة كل لبنان التي تعمل لكل اللبنانيين، ولاسيما انها مطالبة بالنهوض بالاقتصاد الوطني ومكافحة الفساد وتحقيق الاصلاحات السياسية التي تنعكس على استقرار اللبنانيين وتوفر لهم  العيش كريم والاستقرار الاجتماعي الذي يجنبهم الفقر والعوز ولا يدفع بهم الى هجرة قسرية عن الوطن.

وطالب  سماحته  قادة العرب والمسلمين باستشعار الاخطار التي تهدد شعوبنا المنكوبة والمظلومة، فيبادروا الى حل ازمة اليمن والبحرين وينصروا شعب فلسطين، فلا يجوز ان يستمر نزيف الدم في اليمن حاصداً ارواح المدنيين وملقياً بهم في اتون الجوع والمرض والحرب، ومن الظلم ان تلقي سلطات البحرين برموز المعارضة في سجون التعذيب لان ذنبهم انهم اردوا اصلاح النظام السياسي بما يحقق العدالة في التمثيل السياسي، ومن الظلم ان يترك الفلسطينيون لوحدهم  في مواجهة همجية الاحتلال فيما تستقبل بعض العواصم العربية زعماء الارهاب الصهيوني، لذلك نطالب شعوبنا العربية والاسلامية بتحركات جادة تعبّر عن تطلعاتهم وامالهم فيشكلوا قوة ضغط على قادتهم وزعمائهم ليعودوا الى اصالتهم ويحفظوا شعوبهم ويعيدوا الاعتبار الى قضية فلسطين التي كانت ولا تزال عنوانا للحق العربي في مواجهة الباطل الصهيوني، ان ما يسمى صفقة القرن التي نرى تداعياتها في التطبيع مع الكيان الصهيوني وتضييع حقوق الفلسطينيين في العودة الى ارضهم والتنازل عن القدس، ما هي الا صفقة القهر العربي والعار وهي اعظم جريمة ترتكب في هذا العصر ، و لايجوز السكوت عنها والقبول بها.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

x

‎قد يُعجبك أيضاً

الامام قبلان يستكر العدوان الاسرائيلي

Share this on WhatsAppاستنكر رئيس المجلس الاسلامي الشيعي الاعلى سماحة الإمام الشيخ عبد الامير قبلان ...