الرئيسية » اخبار لبنان والعالم العربي » أخبار لبنانية » بقلم الشيخ غازي حمزة (المنَاخُ الحـُسيني )

بقلم الشيخ غازي حمزة (المنَاخُ الحـُسيني )

_المنَاخُ الحـُسيني_

_تالله ليس هناك صغيرا” ولا كبيرا” امام مفردة ‘الحق’
_كما لا يـوُجدُ باطلُ صـغير وأخر كبير_
_وهكذا هو الـدورُ الحُسيني الذين نبحثُ عنهُ في الحُسينيات_
_والحقـيقةُ الكبيره ان الدورَ واساسـهُ هـو خارجُ المجالس والتجُمعات_

_والباطـلُ الذي نُحاولُ ان نُشخصهُ هو وليدُ بيئةٍ بنظامها وحُكامها_

_فالمـنَاخُ الحـُسيني بعواصفهِ ثُم رعدهِ وبـَرقهِ لن يُـمطر خارج القاعةِ_

_لأن دوُلةَ الباطل لا تعـنيها دمـاءُ الشـعوب_
_ولا حـوائجهُم او مُتطلباتِ وجودِهم بـل تـعنيهُم المكاتـبُ وحـوُاشيها_

_فالحقُ بصُغرهِ من رغـيف خُبزٍ وبكُبرهِ من حـُرية الرأي والتعبير_

_ممـنوُع من الصرف او التفعيل ولـو بمعانيهِ الـدينيه_
_فالأيمانُ ذاك الحقُ الكبير أصـبحَ مُخدراً للباطـل واهلهِ ولم يعُد يحملُ بأحضانهِ صـَـوتاً للحـُسين_
_وأن ظهرت غمائمهُ الداكنةُ فهي تنزفُ دمعاً خجوُلاً فوق وجنتي كائنٍ ضعيف لا يُفكرُ الا بعيالهِ_

_فالباطـلُ يصوُلُ كالفارس في ميادين الحياة والناسُ تـحشدُ الساحات وترفـعُ الرايات_

_من دوُن ان تجدَ حـُـسينها الا بدمعةٍ أو ثوبٍ ترتديه_

_ان الشعارات الحُسينيه التى نرفُعها تصطدمُ بجيوُش يـزيد_

_منُ الشخصنةِ والأنتهازية الى الفـسادِ في المُعاملةِ والأخلاق_

_ان دوُلةَ الحـق والعدل وحتى المُساواة لم تُقام في نِفوسـنا حتى نُشيدها خارج المجالس_

_ان الحـق الذي نـبحث عنهُ هنا وهُناك قد جـعلوُهُ أسـيراً لمفاهيم وشـعائر والوُيـل والثبور لمن يُـؤيد او يـعترضَ_

_لا صـغيرَ ولا كبيرَ_
_المنـاخُ الحُسيني عـشرةُ ايام واليوُم بعام في صـراعهِ بينا_
_فالكلُ مُنظر ومـبدع ومـُراقب وخادم للقضيه_

_وقـد لا نجدُ خادماً لصاحبها أو معرفةً لمشروعهِ الا قـشورا تنتهي مع الضجيج والحجيج_

_المناخُ الحُـسيني يجب أخراجهُ من حالات الاشخاصِ الى المُجتمع العام_

_فالباطلُ يعتمدُ التجهيل والتغرير بصغيرهِ وكبيرهِ_

_والحقُ يعتمدُ الخوف والجفاء بصغيرهِ وكبيرهِ_

_فحيّ على المدارس التي تصنعُ المجالس وحيَ على الحُسين قبل قضيتهِ فهـوُ عابرُ للقاعات والمُناسبات_

*الشيخ غازي حمزه*

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

x

‎قد يُعجبك أيضاً

البطريرك الراعي بارك استكمال المصالحة بين تيار المردة وحزب القوات اللبنانية – بكركي

Share this on WhatsAppرعى غبطة البطريرك الكردينال مار بشارة بطرس الراعي قبل ظهر اليوم الأربعاء ...