الرئيسية » منوعات وأبراج » معلومات طبية مفيدة » نشر دراسة سريريّة حديثة حول الحد من أضرار التدخين

نشر دراسة سريريّة حديثة حول الحد من أضرار التدخين

قامت إحدى أكبر الشركات التبغ العالمية بنشر نتائج “دراسة الاستجابة للتعرّض” Exposure) Response Study)، وهي دراسة سريرية أُجريت حول المنتجات الخالية من الدخان التي قد تصبح بديلاً من السجائر يوماً ما. وأبرز هذه المنتجات، جهاز IQOS المتطوّر، الذي يعتمد على تسخين التبغ بدل حرقه، والذي قامت بتصنيعه الشركة المذكورة.

وقد عمدت هذه الدراسة التي قُدّمت إلى إدارة الغذاء والدواء الأميركيّة FDA)) في شهر حزيران/يونيو الماضي، إلى إضافة العديد من الوقائع على الأدلّة التي سبق وقُدِّمَتْ للوكالة حول تقييم احتمال تخفيض الضرر لدى المدخّنين البالغين الذين يتحوّلون إلى استخدام منتج IQOS.

هذه الدراسة التي صُمِّمَت لتُجيب عن أسئلة رئيسية تتعلّق بأثر التحوّل إلى جهاز IQOS كما هو مُستخدَم بالفعل، أجريت في العديد من المراكز حول الولايات المتحدة على مدى ستّة أشهر، وضمّت مدخّنين بالغين اختيروا عشوائياً إمّا لمواصلة تدخين السجائر أو للتحوُّل لاستخدام الجهاز حيث لم تكُن لدى هؤلاء الأشخاص نيّة الإقلاع عن التدخين، بهدف المقارنة بين المؤشّرات الحيويّة لكلّ من المدخّنين البالغين من جهة وأولئك الذين تحوّلوا إلى استخدام IQOS من جهةٍ أخرى.

وعمدَتْ “دراسة الاستجابة للتعرُّض” إلى تقييم مجموعة من المؤشّرات المرَضيّة ذات علاقة بأمراض متعلّقة بالتدخين. وتتأثر هذه المؤشّرات بالتدخين سلباً ويُتوقَّع على ضوء الدراسات أنْ يطرأ عليها تحسُّنٌ في غضون ستّة أشهر من التحوّل إلى استخدام IQOS.

وبالنتيجة، فإنّ هدف الدراسة الأساسي قد تحقق حيث آلت المؤشّرات الحيويّة والمرَضيّة كلّها إلى المآل نفسه لدى الإقلاع عن التدخين في المجموعة التي استبدلَتْ السجائر التقليدية بجهاز IQOS، مقارنةً بالمجموعة التي استمرّت بالتدخين. وترتبط المؤشّرات المرَضيّة هذه بأمراضٍ تشمل أمراض القلب والرئتَيْن، كما تغطّي عدداً من أنظمة الأعضاء ومسارات الأمراض والآليات البيولوجية مثل الالتهاب وغيرها من المؤشّرات الحيويّة.

وبالتالي، فإنّ هذه النتائج جاءت متطابقة مع اختبارات التقييم التي كانت قد قامت بها الشركة المصنّعة لجهاز IQOS المطروح كبديل ذات احتمال تخفيض مخاطر التدخين التقليدي.

وقد تمّ استعراض نتائج “دراسة الاستجابة للتعرّض” في مؤتمرات علمية عديدة، منها “الندوة 18 حول تصلّب الشرايين” في تورونتو في كندا، و”القمّة العلمية الأولى حول تحفيض ضرر التبغ: المنتجات الجديدة والبحث والسياسات”، و”المنتدى العالمي حول النيكوتين” في وارسو في بولندا، كما ستجري مشاركة النتائج مع المجتمع العلمي في عدد من المؤتمرات على مدى الأشهر القليلة المقبلة.

يُذكر أنّ تقنية تسخين التبغ الحديثة نسبيًا هي عبارة عن ثورة قد تغيّر المعادلة في مجتمعات  تمثل فيها قضيّة التدخين وأضراره الصحية والبيئية تحدّياً أمام معظم الحكومات والمنظّمات الصحيّة المحليّة كما العالميّة. وبالتالي، فإن تحسّن مؤشرات الاستجابة الحيويّة لدى المدخنين البالغين الذين يتحوّلون إلى جهاز IQOS بالمقارنة مع أولئك الذين يستمرّون بالتدخين التقليدي يشكّل دلالة على الدور الذي يمكن أن يضطلع به كلّ من العلم والابتكار والتكنولوجيا في إطار التقليل من مخاطر الضرر الناتج عن احتراق التبغ وخفض التعرّض للمواد السامة الناتجة عنه.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.

x

‎قد يُعجبك أيضاً

حروق الليزر من الدرجة الأولى قد تستغرق عام أو عامين للشفاء

Share this on WhatsAppدبي، الإمارات العربية المتحدة، 26 اغسطس 2018، (“ايتوس واير”): حظيت عمليات التجميل ...