الرئيسية » فن » أخبار فنية لبنانية » الدكتور خالد اوليفر الحجار : روعة الروح بين الإبداع الطبي والإحتراف الرياضي

الدكتور خالد اوليفر الحجار : روعة الروح بين الإبداع الطبي والإحتراف الرياضي

 

 

من قال إن الطبيب لا يمكن أن يكون رياضياً بارعاً؟ ومن قال إن اليد التي تهتم بصحة الجسم أو تنجز أصعب العمليات الجراحية لا يمكنها أن ترسم أيضاً أروع النجاحات …
من قال إن الجدول المزدحم لمواعيد المرضى يمكن أن يقمع حلماً ؟
يخطئ من يظن أن أدوات الطبيب في عمله تنحصر في السماعة والمشرط وأجهزة قياس الضغط والسكر ورسم القلب وغيرها، فأحياناً كثيرة يحتاج الطبيب إلى أدوات غير تقليدية بالنسبة اليه، قد تكون في أحد أنواع الهوايات مثل الرياضة او الرسم والموسيقى، ولهذا هناك أطباء يمارسون هوايات ويستغلونها في إتقان عملهم أيضاً .
الدكتور خالد اوليفار الحجار .. طبيب رائد في مجال تقويم الأسنان وتجميل الفكين .. راودته احلامه المهنية منذ الصغر .. عشق الطيران ومجالاته .. أحب مهنة الطب ودهاليزها كما سحرته رياضة الإنجراف (drifting) وأثارته ..
إختار من الطب اختصاص الاسنان .. خاصة أنه نجل الجراح المعروف طبيب الأسنان الدكتور كميل الحجار .. اختصاصه وانخراطه بالدراسة والعمل لم يمنعانه من ممارسة هوايته المفضلة التي بقيت تدغدغ احلامه .. فجمع بين طب الاسنان ورياضة الإنجراف بإحتراف جعل اسمه يبرز ويلمع بين المتسابقين دوماً فبات يشارك في البطولات التي تقام لهذة الرياضة في لبنان لا سيما الأخيرة منها برعاية النادي اللبناني للسيارات والسياحة (ATCL) .
عن نفسه قال الدكتور خالد اوليفار الحجار في حوار خاص أجرته معه الأعلامية الدكتورة ميرفت كجك :
” انا إنسان صنعت نفسي بنفسي واستطعت أن احقق ذاتي وطموحي عندما حولت أحلامي لأهدافٍ ، وعملت جاهداً على الوصول اليها بفضل الله اولاً ، وبفضل والدي الذي تعلمت منه الكثير وكان لي المثال الأعلى . وبفضل طموحي واصراري على نيل ما اسعى اليه من اهداف في هذه الحياة فالامور لا تؤخذ بالتمني بل بالجهد والكد والسعي”
أما عن كيفية التوفيق بين اموره العائلية والمهنية وهوايته الرياضية .. فأجاب الدكتور أوليفر أنه يمارس مهنة الطب كل ايام الاسبوع في عيادته الخاصة .. وفي نهاية الاسبوع يخصص يوماً كاملاً للعائلة وآخر لهوايته التي يحبها ..
وعن وجود هوايات أخرى يحبها أجاب الدكتور أنه يحب الصيد بأنواعه .. والكيك بوكسينغ لكن لم يتبقى لها وقت مخصص بسبب ضغط العمل وتفرغه لرياضة الانجراف وامور اخرى .
واضاف : ان الفضل الأكبر لإنخراطي في هذه الرياضة واحترافي في هذا المجال هو لصديقي ايلي حشيمي الذي علمني مبادئ هذه الرياضة وأُسسها كذلك صديقي محمد حسين الذي حثني على المشاركة في بطولة لبنان للمحترفين وإكزافيي مسعد الذي يعمل بجهد على تجهيز السيارة وإعدادها لخوض السباق ..
وكنصيحة لشباب اليوم الذين تشدهم وتسحرهم هذه الرياضة .. قال أنه الان تتوفر
نوادٍ وساحاتٍ خاصة لهذه الهواية .. لذا يجب الابتعاد عن الاماكن العامة والطرقات لما في ذلك من مخاطر اجتماعية ومعنوية على الصعيد الاجتماعي والسلامة العامة . ناهيك عن نظرة بعض الناس لهذه الرياضة ونفورها من المتسابقين واخذ فكرة خاطئة عنهم .. علماً انها الرياضة الأكثر شعبية عالمياً وتستقطب ثاني اكبر جمهور بعد كرة القدم ..
وفي ختام الحوار توجه الدكتور اوليفر للزميلة  ميرفت كجك بالشكر على استضافته ومحاورته كما شكر كل من يتابعه ويشجعه ويدعمه في شتى مجالات حياته المهنية منها، والرياضية . وأضاف قائلاً ؛ أنا بفضلكم أبقى وأستمر وأنجح . وأتمنى كل التوفيق للجميع وأشجع الكل على العمل في سبيل تحقيق طموحاتهم وأحلامهم ..

تقرير وحوار : الاعلامية الدكتورة ميرفت كجك .

 

 

 

 

 

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

x

‎قد يُعجبك أيضاً

شعبة المعلومات توقف افراد عصابة سرقة محال تجارية عبر الكسر والخلع و بواسطة السطو المسلح نشطت في نطاق مدينة زحلة وضواحيها

Share this on WhatsAppصــدر عــن المــديريـة العـامة لقــوى الأمــــن الداخـلي ــــــ شعبـة العلاقـات العامـة البـــــلاغ ...