الرئيسية » Uncategorized » بوادر أزمة عونية ـ حريرية بسبب ملفات ثلاثة

بوادر أزمة عونية ـ حريرية بسبب ملفات ثلاثة

لفتت صحيفة “الاخبار” الى انه وبعد مظاهر الألفة التي طغت على العلاقة بين التيار الوطني الحر وتيار المستقبل، منذ ما قبل انتخاب العماد ميشال عون رئيساً للجمهورية، يراقب الجميع ما يبدو أنه عودة إلى التوتر بين الطرفين، وتحديداً حول ملفات ثلاثة تتعلق بعودة النازحين الى سوريا والمداهمات التي نفذها الجيش اللبناني في عرسال والعملية العسكرية المرتقبة في الجرود.
واضافت الصحيفة انه ورغم أن التعبير عن الخلافات بين التيارين لم يصل إلى تبادل الهجمات علناً، إلا أن مجالس كل منهما تعبّر عن احتقان كبير متصل بالملفات الثلاثة. فالتفاهم الرئاسي لم يغيّر من اقتناعات العونيين بشأن بذل كل ما يجب لحل أزمة اللاجئين السوريين، وتحرير الأرض التي يحتلها المسلحون في جرود عرسال، والدفاع عن المؤسسة العسكرية. أما تيار المستقبل، فلا يزال متمسكاً بـ«ثوابته»: السعي إلى الاستفادة القصوى من وجود النازحين في وجه الدولة السورية، والعمل على محاولة منع تحرير الأرض المحتلة في الجرود وتركها عبئاً أمنياً على المقاومة، وتقييد حركة الجيش.
الى ذلك أكدت مصادر رفيعة المستوى في التيار الوطني الحر أن أزمة النازحين يجب أن توضع على سكة الحل، ولو من باب التفاوض مع الدولة السورية، لافتة إلى “عدم جواز الانتظار حتى نهاية الحرب السورية التي قد تطول”.
في المقابل، قالت مصادر المستقبل إن الرئيس سعد الحريري “مصرّ على رفض أي تواصل رسمي مع النظام السوري”.
ورغم التوتر بين التيارين، فإن مصادر على صلة بهما تؤكد أن الخلافات ستبقى محكومة بسقف الائتلاف الحكومي، ولن تفجّر العلاقة بينهما

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

x

‎قد يُعجبك أيضاً

احذروا السيد علي خامنئي فأنه لا يفبرك ولا يكذب …

Share this on WhatsApp  تحليل المعادلة الصعبة …. كتب أحد خبراء الصواريخ النووية الإسرائيلين هذا ...