الرئيسية » بأقلامهم

بأقلامهم

انتخابُ التمديد في غيابِ الصوتِ التغييريّ الجمهورية .. سجعان قزي

بين 1943 و 2018 حَصَلت14 انتخاباتٍ نيابيةً وانتُخِب 1333 نائبًا (عددُ المقاعدِ المتراكِمة). وترأّسَ المجلسَ النيابيّ 7 رؤساءَ على مدى الــ 75 سنةَ استقلالٍ فيما ترأّسَه 9 رؤساءَ على مدى 15 سنةً فقط تحت الانتدابِ الفرنسي (1922/1943). ومن الرؤساءِ السبعةِ، ثلاثةٌ ترأّسوه مدّةَ 58 سنةً: صبري حماده (17 سنة)، كامل الأسعد (15 سنة) ونبيه بِرّي (26 سنة)، وتوزّعت الــــ 17 ...

أكمل القراءة »

المرأة اللبنانية والسياسة بقلم الاعلامية ملكه الحلبي

لبنان البلد الذي يتغنى بالحضارة والإنفتاح والثقافة،وما زلنا نطالب بحقوق المرأة السياسية ،إن دور المرأة السياسي هنا شبه غائب لأسباب عدة”سياسية،حزبية،طائفية ،عادات و تقاليد متوارثة ،الخخ”. سأتحدث قانونياً كوني إمراة قانونية : بدايةً نص الدستور اللبناني في المادة ٧ منه “على أن كل اللبنانيين سواء لدى القانون وهم يتمتعون بالسواء بالحقوق المدنية و السياسية ،المادة ١٢ من الدستور اللبناني “أن ...

أكمل القراءة »

المُلك من عند الله.. بقلم طلال سلمان

يحكم الأمة العربية، بأقطارها جميعاً، نخبة من الاباطرة الذين لا مثيل لأي منهم ولا شبيه: أن واحدهم يستطيع أن يحكم، منفرداً، وان استعان ببضعة من المستشارين، قارة تامة بحجم السعودية او بلداً يزيد عدد سكانه على المائة مليون بني آدم، بالكفاءة ذاتها التي يحكم بها شيخ قطر النصف مليون من أهل شبه الجزيرة مع “ضيوفهم” الذين يبنون عمرانها ويسلمونه جاهزاً. ...

أكمل القراءة »

السالفيا و ما أدراك ما السالفيا.. بقلم ملكة الحلبي

ما هي السالفيا؟ في الآوانة الأخيرة سمعت عنها ،تفاجأت قمت بالبحث عن مضمونها ، وأكتشفت أنها أخطر أنواعةالمخدرات، من أين أتت ؟ و كيف صنعت؟ ما العقل المدبر لهذه المادة التي تفتك بشبابنا؟ طرحت في الفترة السابقة سؤالاً عنها عبر موقع التواصل الإجتماعي “الفيسبوك” فقام العديد من الاشخاص بتعريفها. السليفيا او ما يعرف بحشيشة الكيف الأخطر والأكثر فتكاً ، وصعقت ...

أكمل القراءة »

الصراع الان بين عون وبري!؟.. بقلم حسين رضوان

إن الكيمياء بين الرئيس بري و الرئيس عون قد فقدت، وان عملية تصفية الحسابات التي أخرّها الورق الأبيض في الانتخابات ولكن ما الذي يحدث وكيف؟ ان الرئيس بري قد ارسل مع النائب ابو فاعور للبيك وليد “الشخص المدلل” لدى الرئيس بري، بل لربما نصفه الاخر مخرجاً للحل، والأخير سوف يرسل المخرج الى رئيس الحكومة ولكن هل سيصار به؟!طبعا في حنكة ...

أكمل القراءة »

جبران خليل جبران – ديمومةُ قيمِه الروحيّة .. بقلم سجعان قزي

تزامنَت ولادةُ جبران سنةَ 1883 مع رحيلِ الموسيقار “ريتشارد فاغنر” والفيلسوف “كارل ماركس”. إنَّـه تداولُ النبوغِ عبرَ العصور. لكنَّ سيمفونـيّاتِ الأوّلِ تَـقمَّصت في غنائـيّـة جبران، وثورةَ الثاني وَجدت صدىً في نقمةِ جبران على المجتمع. وُلد جبرانُ بالحياةِ وعاشَ بالثورةِ وقام بالفِكر. الذي يُــقـيِّم جبرانَ استنادًا إلى المعاييرِ التقليديّـةِ، وحتّى العلميّةِ، لمدارسِ الأدبِ والفِكر والشِعر والرسْم، يَـقعُ في إشكالـيّـةِ التصنيف. فهو ...

أكمل القراءة »

ملامح شرق اوسط جديد على نار هادئة…..بقلم الاستاذ حسين رضوان قصير

ان مرحلة الشرق الاوسط الجديد على نار هادئة حيث لا تحتمل تصعيد قويا هذه الفترة ولا تحتمل ان يدمر النظام الايراني لان لا احد يعلم  الى اين ستأدي هذه المرحلة في حال اسقاط النظام ؟هل سيكون النظام القادم داعما للغرب ؟ام سيشعل نار الفتنة المذهبية ؟ام سيشعل جبهة الإسرائيلي وتذهب المنطقة باسرها الى حرب دموية؟ من هن نلاحظ انه ليس ...

أكمل القراءة »

خليل جبران رمز لبنان الأزلي.. بقلم ملكه حلبي

جبران خليل جبران شاعر وكاتب ورسام لبناني عربي من أدباء وشعراء المهجر هاجر صبياً مع عائلته إلى الولايات المتحدة الأمريكية، وحصل على جنسيتها، ولد في 6 يناير1883 في بلدة بشري شمال لبنان حين كانت تابعة لمتصرفية جبل لبنان العثمانية. توفي في نيويورك 10 ابريل 1931 بداء السل. ويعرف أيضاً بخليل جبران، وهو من أحفاد يوسف جبران الماروني البشعلاني. هاجر وهو صغير مع أمه إلى أمريكا عام 1895 حيث درس الفن وبدأ مشواره الأدبي. اشتهر عند العالم الغربي بكتابه الذي تم نشره ...

أكمل القراءة »

الحرب الاميركية الجديدة على منطقتنا: أين اسرائيل منها.. وأين روسيا؟! ..طلال سلمان

إذا أردنا أن نقرأ “الاوضاع العربية” علينا أن نتخذ من الخطاب الإسرائيلي الرسمي مرجعاً، مشفوعاً بالقرارات المتصلة بمصير الارض الفلسطينية المحتلة، يستوي في ذلك ما “أُعطي كهبة” للسلطة البلا سلطة، او ما تُرك أرضا مفتوحة امام المستوطنين المتوحشين، والمعززين بدعم جيش العدو وقوى امنه الداخلي. لقد اعلنتها سلطات الاحتلال الاسرائيلي علنا: كل ارض فراغ لنا، وكل ارض مميزة عليها قرية ...

أكمل القراءة »

2018 سَنةً في سَنة.. سجعان قزي

نظنُّ أنَّ كلَّ سنةٍ مقبِلةٍبريئةٌ من سابِقتِها، فيما هي وريثةُجميعِ السنواتِالسالفةِ. ليس التاريخُ أجزاءَ مُقطَّعةً، بل مراحلُ متكامِلةٌ. سنةُ 2018 تَحمِلُ في ثناياها2018 سنةَ وجودٍ. من يسوعَ في مِذوَدِ بيتَ لحم إلى الصَبيّةِ “عهد تميمي” في السجن الإسرائيلي. ولا تُصبحُ أيُّ سنةٍ جديدةٍ مستقبَلاً إلا بعدَ أنْ تَنتهيَ.السنواتُ تتقمَّصُفي ما بينَها.السنةُ الجديدةُ تَختلف من إنسانٍ إلى آخَر مع أنّها ذاتُها. ...

أكمل القراءة »